وداعاً وديع


رحل وديع الصافي، رحل صوت الأرز وصدى الوديان العميقة. رحل ما تبقى من جمال لبنان، من في صوته رائحة القرى وعذوبة المياه في جبالنا وذاك البيت الصامد في وجه الرياح.

إن لم يكن لبنان جميلاً فوديع الصافي جعله جميلا، خلد جمال الماضي في روعة أغانيه، مستحضراً لنا جمال القرية في بيوت العتابا، ومحيياً  نفس الأجداد في بيوت الميجنا.

فكم قرن سيعيش وديع الصافي وفن وديع الصافي، ستعيش تلك الحنجرة الذهبية للابد، تلك الحنجرة التي وصفها محمد عبد الوهاب بالخارقة للطبيعة.

وداعاً وديع الصافي.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s